قصص جنسية محارم الام تضعف امام زب ابنها المنتصب

قصص جنسية محارم

الام تشوف زب ابنها منتصب تضعف امامه وتترك نفسها تستمتع بالنيك بزبه الكبير في الصباح داخل المنزل لوحدها مع ابنها المراهق 18 سنة ينيك كس امة المطلقة محرومة وناضجة تستمتع مع ابنها بكل اوضاع السكس خبره كبيرة في مص الزب تجعل ابنها يرتعش كثير وتلعب في كسها قصص جنسية محارم مصورة الام تغري ابنها حتي ينتصب زبه وتضعف امامه قصص جنسية عائلية في المنزل صبي ينام مع امة ويمتعها نيك زبه الكبير يعجب امة الشرموطه .

قصص محارم
فضلت اقول احا كتير فسري وقلبي خلاص هيقف من كتر ما بيدق بسرعه. احا مش مصدق اللي حصل فاوضة ماما. دخلت اوضتي وقلعت ملط وقعدت فالسرير ومسكت زبري اللي لسه بينقط لبن. غطيت نفسي وعملت نفسي نايم بس الحقيقه الليله دي منمتش لحظه. كنت حاسس اني هموت من الهيجان. احا هو انا فعلا حلبت زبري بفخاد ماما وكسها!!! احا هو انا فعلا فرجتها على بركان لبني اللي نزل شلال على لحم رجليها وقصاد عنيها!!! زبري الليله دي منامش لحظه وفضل واقف ومنفوخ بسبب رد فعل ماما. ماما اللي مكنتش اعرف انها تعبانه على الاخر كده ومستحملتش حك راس زبري فكسها الوسخ. احا هو فعلا ماما جابتهم بسبب زبري!!! فضلت افتكر كل لحظه من اول ما زنقتها من ورى وحشرت زبري كله بين وراكها. فضلت افتكر تتنيحها فزبري فالمرايه وهي شايفاه بيزني فيها بالوساخه دي. احا ازاي مخدتش بالي ان القحبه هيجانه وعلى اخرها كده. زبري كان هينفجر تاني وانا فالسرير لما افتكرت منظر ماما وهي بتقفل فخادها على زبري اكتر. احا دي ساحت فشخ ونسيت نفسها فشخ لدرجة انها زنقت طيزها بكل قوتها فيا وهي بتجيبهم. زبري خلاص مش عايز يعمل حاجه غير انه يفضل يجيب لبن على المتناكه اللي خلفتني. بس انا الليله دي حلفت اني عمري عمري ما هضرب عشره تاني فحياتي وقلت فسري (وحياتك يا مي ما هينزل لبني بقصدي من زبري تاني غير فرحمك. رحمك اللي اتخلق هو وكل لحمك علشاني انا وبس). الليله دي غيرت تفكيري كله وخططي كلها وفضلت طول الليل افكر واتفنن فالتخطيط علشان هدف واحد بس هو ان ماما تبقى حبيبتي وعشيقتي ومراتي وشرموطتي. اولا اكتشافي الجديد ان ماما مولعه نار وعلى اخرها خلاني افكر ازاي مركزتش مع ماما في حياتها الجنسيه. لازم اعرف كل احاسيسها ومشاعرها. لازم اسمعها واتصنت عليها واراقبها من غير ما تحس اني مركز معاها. كان لازم افكر برضه ازاي هقدر اعدي الموقف اللي حصل ده وافكر فرد فعلها. اكيد هتبقى مكسوفه نيك مني. خصوصا انها اتحولت لشرموطه بنت قحبه وانا راكبها. وخصوصا انها نسيت نفسها وزنقت طيزها وكسها فزبري بقصدها وهاجت وصرخت وقالتلي بمحن (طلعه من بين رجليا هتموتني) ولما نسيت نفسها وقالت بشرمطه كانها مومس (ابعد بقى عيب كده وكسها بيرتعش اصلا). هسيبها تطلع كسوفها على شكل عصبيه عليا. اكيد ده اللي هي هتعمله انها هتعاملني كاني مجرم. بس فالمقابل انا هتعامل كاني خايف منها ومكسوف وزعلان علشان ضربتني بالقلم. هعمل نفسي خام وكاني مش فاهم حاجه بس لازم ابقى بجح شويه. ماهو الخام ده بيبقى بجح غصب عنه. الليله دي قررت برضه اني اخد بالي على زبري. وزي ما قلت قبل كده مش هحلب زبري تاني فحياتي. لازم اكل كويس اوي واعمل رياضه. عايز ابقى الراجل المثالي لبنت القحبه دي اللي جسمها حرام حرام حرام بجد انه بيمتع راجل واحد بس. اللي في فجرها وفجر جسمها لازم ليها طور وفحل ابن وسخه يمرمط كل تفاصيلها المتناكه دي. واخر قرار خدته اني لازم اقرا كتير واعرف كتير عن سكس المحارم. لازم ادرس كل الافكار وكل القصص سواء الحقيقيه او الوهميه. لازم مع مذاكرتي للمدرسه اذاكر كمان لماما مي. فضلت 6 ساعات كامله افكر وزبري بيتحايل عليا وعايز يفرقع تاني. زبري غصب عنه مش قادر ينسى انه كان بيضاجع لحم كس ماما وفخادها اللي مش عند حتى البورن ستارز. قلت اروح اخد دش علشان زبري يهدى شويه. وانا معدي جمب اوضة ماما سمعت صوت عياط وكلام مع حد على الموبايل. حطيت ودني عالباب وسمعتها. كانت بتكلم بابا وبتقول (حرام يا عادل بقى حرام كده بجد) كانت بتعيط بحرقه وهي بتتكلم (انت مش كنت قايللي انك هتقدر تنزل اجازه اسبوعين ومش هتستنى الاجازه السنويه. و**** وحشتني و**** وحشتني يا حبيبي وعايزاك اوي). كنت بسمع ماما وهي صعبانه عليا اوي. هي ازاي مستحمله وجع الكس ده كله. ازاي مكنتش واخد بالي انها اكيد تعبانه اوي بسبب سفر بابا. ماما كانت ساكته وواضح ان بابا كان بيتكلم لقيتها فجأة صرخت فالتليفون (حرام عليك يعني انا دلوقتي مش مقدره شغلك ومش مقدره اكل عيشك ومعنديش دم. ها ها انا معنديش دم يا عادل. انا اللي بستناك ظ،ظ، شهر وبستحمل وجعي وتعبي. ده انا لو حيوانه كنت تعبت). كنت سامع كلام ماما بالتفصيل ولقيتها رجعت تعيط بهيستيريا وبتقوله ( مش هقدر استحمل ست شهور كمان و**** تعبانه يا حبيبي تعبانه وعايزاك وعايزه حضنك) معرفش ق****ا فالتليفون ايه خلاها تصرخ فوشه بصوت عالي فشخ (انا شرموووطه يا عادل انا شرموووطه!! انت شايف كده. مستحمله سفرك كل ده وفالاخر بقيت بفكر بكسي) برقت لما سمعت ماما قالت كده. احا كلمة كسي خارجه من بقها تهيج الحجر. كنت عايز افتح عليها الباب فاللحظه دي واغتصبها واضربها واكتفها وابهدل لحمها واطفي نار كسها اللي قايد نار ده. ماما خلصت المكالمه وفضلت تعيط تاني. مكنش ينفع ادخلها تاني علشان مبوظش الدنيا اكتر. دخلت استحميت وفالوقت اللي استحميت فيه كاني كنت شايف كل اللي هيحصل مع ماما لحد ما مشهد واحد فضلت اتخيله. مشهد ليلة دخلتي على مراتي (ماما مي).

حياتي وتفكيري اتغيرو تماما بعد ركوبي طيز ماما فاوضتها. قبل كده كنت هيجان على لحمها ونفسي ادوقه واتمتع بالبص عليه والتعشير. بس مكنتش متخيل ان لما زبري هيدوق طعم الحك فكسها وفخدها وطعم الزنق فطيازها هكون مجنون بيها اكتر كده. المهم. اليوم اللي بعده اتعمدت مصحاش ومرحتش المدرسه وماما خدت بالها وجت تصحيني وقلتلها تعبان مش قادر انزل. وفضلت على الوضع ده يومين كاملين مبكلمهاش ومبنزلش ومبخرجش من اوضتي قال ايه يعني زعلان ومتضايق. وهي كل شوية تسالني مالك انت كويس وبرضه مديها وش لحد ما خافت عليا وجاتلي الاوضه. دخلت تهزر معايا (وبعدين بقى يا حمودي انت هتفضل مقموص مني ومبتكلمنيش ) لقيتها جت وقعدت قصادي عالسرير. بنت الزانيه برضه معريه كل لحمها بشكل ابن دين كلب ولابسه قميص نوم حملاته فتله ومفتوح نيك عند بزازها الملبن لدرجة ان حلمة بزها الشمال الحته الغامئه اللي حواليها باينه وبزازها محدوفة على الجناب بطريقة بنت متناكه. حاولت متنحش فيها لاني مش عايزها تحس اني بهيج عليها دلوقتي خالص. كملت كلامها (حبيبي انا اسفه علشان ضربتك بس اللي انت عملته ده عيب اوي. انت فاهم انت عملت ايه يا احمد ولا لا؟). كنت عايز ارد واقولها ايوه يا قحبه فاهم وعارف اني ركبت طيزك وحشرت زبري فلحم فخادك النجسه وزنقتك زي الكلبه اللي بتتعشر من كلاب الشوارع زي ما انا نفسي دلوقتي اجيب كرباج وانزل فلحم بزازك الملط دول تلطيش. فاجئت ماما وابتديت انفذ خطتي. (ماما انا بجد خايف من يومها ومش عارف ايه اللي حصل. انا بجد اسف يا ماما. يا ماما انا فيه كلام كتير بجد نفسي اكلمك فيه ومكسوف) . قالتلي اتكلم يا حبيبي. وقفت قصادها ورحت قالع بنطلون البيجامه. زبري كان قصاد رقبتها (ماما هو انا فيا حاجه غلط؟ قوليلي علشان خاطري فيا حاجه غلط؟ الناس كلها فالشارع بتبص عليا وبالذات هنا بين رجليا وبيضحكوا وبيشاوروا. يا ماما انا خلاص مبقتش قادر امشي فالشارع) طبعا كنت بتكلم ومركز مع عنيها اللي متنحه فزبري اللي خلاص هيقطع البوكسر حرفيا. (ماما ممكن استاذنك وانزل البوكسر) .. ماما اتخضت (ايه!! ) .. (لو سمحتى يا ماما انا مفيش حد صاحبي غيرك ارجوكي) وقمت قالع ملط وقربت من وشها نيك وركزت فرد فعلها وسالتها (هو كده كبير فعلا زي ما الستات بيضحكوا وبيقولوا فالشارع). ماما بلمت حرفيا وعنيها خلاص هتخرج من مكانها ومش مصدقه اللي انا بعمله (احمد عيب كده البس هدومك). قربت منها اكتر لحد ما شعر زبري فاخر رقبتها من تحت وزبري بقى نايم على فرق بزازها بالظبط. كنت مش قادر امسك نفسي لان من مكاني فوق كده شايف بزازها كلها ملط وشايف حلماتها واقفه نيييك. راس زبري كانت بتتمرجح وبتخبط فالبزين وبتحك ففرق بزازها الواسع فشخ. لقيتها بصت على بزازها وقالت بصوت مبحوح اوي كانها مش قادره تتكلم (احمد ابعد عني كده مينفعش) .. رجعت اندمج فالدور تاني وفنفس الوقت لزقت اكتر فلحمها (علشان خاطري يا ماما قوليلي اعمل ايه انا مبقتش عارف اعيش بجد وبقيت مكسوف من كل الناس وغصب عني بيبقى باين لكل الناس هو كده كبير فعلا؟) ماما نزلت راسها وبحلقت فزبري اللي محطوط بين بزازها وبطريقه مولعه قالتلي (كبير اوي اوي يا احمد) اول ما سمعت الجمله دي زبري ولع نار وابتدى ينفش فشخ فشخ وانا اصلا كنت على تكه واغتصب ماما. حطيت ايدي على كتافها ال ظ¢ وكملت كلامي (طب هو كده طبيعي يا ماما؟؟ ليه الناس بتشاور عليا طيب) ماما كانت فدنيا تانيه ومش حاسه غير بزبر ابنها اللي بيملى الفرق بين بزازها. زبري بقى ناشف نيك ومعرفش ازاي اتجننت وقمت متحرك يمين سنه وخليته يدخل جوه القميص المفتوح وبقى نايم على بزها الشمال كله. ضحكت جوه نفسي وقلت لنفسي (احا يا بنت القحبه ده انا هخليكي يغم عليكي) .. (يا ماما ردي عليا) لقيتها رفعت راسها ومش قادره تتكلم خالص (احمد ابعد عني عايز مني ايه) كانت رافعه راسها وبصالي وفجاه لقيت راس زبري دايسه على حلمة ماما. احا زبري انتفض ساعتها. معقولة حلمة النجسه القحبه لازقة فزبري. ماما خلاص ساحت وسندت راسها على بطني. قمت عملت نفسي بسالها انت كويسه وخليت ايدي الشمال توقع حمالة فستانها اليمين وبمجرد وقعت بزها اليمين كله اتعري. لقيت ماما مش حاسه اصلا اني قلعتها ولقيتها رفعت راسها واتكلمت بهيجان نيك وكانت بتهته من كتر ما هي سايحه (بص يا حبيبي حاول تلبس بوكسرات ديقه وانت فالشارع انا عارفه انها ….) (اااااااه). ايوه ماما فجاه قالت ااااه. وانا اتجننت خلاص بقيت بضاجع بزها الشمال بزبري حرفيا بقت بحركه فوق وتحت وحلمة بزها بتتقطع براس زبري وبقت غرقانه بالمذي .. (مسمعتكيش يا ماما قلتي ايه)…. (ممممم يا حبيبي متلزقش فصدري كدااااه … مممم بص فالبيت يا قلبي خليك براحتك متلبسش غيار علشان واضح ان الغيارات بتجننك ممممم اويي ممم قصدي بتتعبك). بنت المتناكه خلاص سااااحت فشخ وبتحاول تداري. رجعت لورا شويه واديت فرصه لزبري ياخد راحته ويطلع لفوق. (ماما شكرا بجد انك مش زعلانه مني) .قمت شديت راسها على بطني كاني هبوس راسها. بس انا عملت كده علشان راس زبري تمرمط وتدوس على بزها كله وتطلع سنه سنه على رقبتها وسنه سنه على خدها لحد ما خبطت فشفايفها. احا ماما متحركتش. شفايفها لازقه فزبري ومبعدتش. قلت فسري خلاص مش قادر هغتصبك يا مي يا معرصه بقى مش قادر. لقيتها قالت حته (ااااااااه) وقعت قلبي. انت يا بنت الوسخه اللي فهيجانك مفروض تنزل تتنطط على ازبار الرجاله فالشوارع. قمت موقع الحماله التانيه وبصيت لقيتها بقت عريانه ملط لحد طيزها. فضلت ابوس راسها واقولها (انت احن ام فالدنيا يا ماما) وانا شايف زبري بيفرتك شفايفها وهي بنت الهيجانه سايبه شفايفها تتقطع وتتخبط براس زبري. قومت ماما تقف وهي ملط من فوق وكانه خلاص مبقاش فارق معاها قمت حضنتها وضغطت على بزازها الملط بصدري (بحبك يا احلى ماما متزعليش من اللي حصل يوم ضلفة الدولاب علشان خاطري). كنت بحرك صوابعي على ضهرها العريان بطريقه سكسي نيك وبصيت مكانها على السرير لقيت مكان كسها غرقااااان نييييك. فضلت احسس بايدي على ضهرها لحد ما وصلت لاول فرق طيزها قمت لامس فرق طيزها من فوق برقه. لقيت ماما بصتلي وكانت بتنهج وقالتلي (اهم حاجه يا حبيبب تحكيلي كل حاجه ونبقى صحاب دايما). (يا ماما انت احلى صاحبه فالدنيا عمري يا حبيبتي ما هخبي عنك اي حاجه تاني انت مش عارفه…..) فضلت اتكلم وفنفس الوقت نزلت قميص النوم اللي كان واقع اصلا لحد طيزها. وعلشان هو واسع وقع فالارض. احا مش مصدق نفسي انا حاضن مي وهي ملط ومش لابسه غير كلوت وبس. هي كانت حاضناني وايديها ورا ضهري وانا ايدي اليمين خلاص لامسه طيزها وايدي الشمال نازله تحسيس سكسي نيك على ضهرها العريان. كان لازم اختم اغتصابي لماما واخلي كسها يفرقع وتوصل لشهوتها. صوباعي كان لسه عند اول فرق طيزها قلتلها وانا مخضوض (ماما الحقي هدومك وقعت على الارض) . بصت عليها وهي مش مصدقه ازاي مخدتش بالها انها واقفه ملط قصاد ابنها. قمت عملت نفسي هقع وقلتلها حاسبي يا ماما. قمت نزلت ايدي اللي على ضهرها مسكت طيزها ودخلت بعبوصي ففرق طيزها وعملت نفسي بسندها والايد التانيه قفشت بيها بزها اليمين. احا فعصته. فعصت بزها ابن اللبوه اللي مجنني. (حاسبي حاسبي هنقع) قمت خبطت كسها بعبوص ابن عرص وقمت دايس نيك ببعبوصي على كسها لقيتها قفلت وراكها ومسكت ايدي اللي مفعصه بزازها وراحت مطلعه صرخه ولا كانها مومس (ااااااه). (انت كويسه يا ماما) ( ممممم ااه يا حبيبي) قلتلها استني هلبسك. نزلت قرفصت على الارض ومسكت قميص نومها رفعته سنه سنه وانا بقاوم اني ابحلق فالملط اللي قصادي. رفعته سنه سنه ومخلى ايدي تحسس على كل نقطه فلحمها. بطن ايدي مسابتش حته فجلدها مضاجعتهوش. كس ام نعومة رجلها. لمست وحسست وايدي اتمتعت بلحم رجليها اللي مفروض تبقى دين الناس تعبده. ايدي غصب عنها كانت بترتعش وهي بتحسس على ركبتها من ورا وطالعه تحسس فخادها النجسه. احا كل دي فخاد يا ماما. ازاي فخادك مصبوبه كده. مفكيش حته وحشه يا بنت القحبه. مفيش حته فلحمك غير وتجبر اللي شايفها انه يقرر يغتصبها. لحد ما وصلت لطيزها قمت دايس عليها بايدي. لقيت ماما قفلت رجلها على كسها اوي. احوووو كلوتها بقى غرقااااان نيييك وكانها عامله بيبي على نفسها وقفت وانا برفع فستانها وبقيت لازق فيها من قدام. وزبري وانا بقوم كن جوه رجليها وفضل يطلع لححد ما بقى خلاص هيرشق فكسها. احا ماما كلوتها بينقط عسل. احا للدرجادي كسك مستحملش. قمت فنفس الوقت خبطت زبري كله فكسها من تحت وبين فخادها وايديا بترفع فستانها وبتحسس وبتفعص بزازها ال ظ¢ وهي طالع لفوق. لقيتها قالت (احمد ايييي حرام علييييييييك بقى بتعمل ايه فيا) وقامت قافله رجلها تاني على زبري وقالت (ااااااه مش قادراااا) وجسمها كله ارتعش وهي حضناني اوي… لقيتها جريت على اوضتها فجريت وراها وحطيت ودني عالباب (ااااه ااااه ممممم تعبانه تعبانه مممم كسيييي ااااه ايييي). ابتسمت وانا سامعها بتنيك كسها فالاوضه. وقلت لنفسي ( نيكي نفسك يا حبيبتي نيكي وفالاخر مش هتلاقي زبر يحبك قد زبري علشان تركبيه). دخلت نمت وانا بشتم المنيوكه فسري. يعني يا بنت اللبوه كنتي جايه تعاقبيني وتلوميني اني ركبت طيزك وزنقت زبري فيكي وففخادك من ورا تقومي سايحه وتتفشخي وتسيبيني اركب كسك من قدام. اليوم ده مكنتش مصدق جمال لحمها. احا هو لحمها فورتيكه والعين تعشق تزني فيه. بس لما حسست على جسمها كله وايدي عرفت طعم لحم وراكها وطيزها المنفوخه نيك وبزازها الشراميط عرفت ان الوليه دي كنز. كنز جنسي وبركان مولع ولحم لازم يتقفش طول العمر. بصيت على راس زبري (يا بختك يا بنت المحظوظه دعكتي احلى بزاز وحلمات فالكون كله). من اللحظه دي فعلا اعتبرت امي مش امي واعتبرتها خطيبتي ومراتي وعشيقتي ولبوة زبري.

Add a Comment